اخر الاخبار

السبت، 29 يونيو 2019

الدكتور المهندس اكرم// ساسة امريكا تردد شعارات البعث واحاديث القائد المجاهد


ساسة امريكا تردد شعارات البعث واحاديث القائد المجاهد
......................................................
الدكتور المهندس اكرم//


 ان الفخر للبعث ومناضليه ان الاعلام البعثي وصل الى ساسة امريكا وبقناعة يرددون مقولات الرفيق القائد المجاهد الامين العام للبعث العربي الاشتراكي الرفيق عزة ابراهيم في الاحاديث والتصريحات الاخيرة بصدد ايران ان ايران الخطر الاول على المنطقة والعالم في نشره الارهاب ومعاداة كل الحكومات والانظمة بهدف زعزعة الامن فيها والعراق خير دليل على ان الامن فيها تزعزع بوجوده في العراق وسوريا واليمن ولبنان ودعمه الارهاب في الساحة حيث ان الاجرام الايراني وصل الى حد العمل باستهانة بكل القيم والاخلاقيات في المجتمعات العربية والغير العربية بخزعبلات لم ينزل بها من سلطان في السلوك الاخلاقي المنافي لسلوك المجتمع العربي والاسلامي وان البعث العربي الاشتراكي الوحيد الذي كشف حقيقة ايران وحكومتها الفارسية الصفوية في سفك الدماء من غير مبرر بهدف اشاعة الفوضى والارهاب في كل المنطقة كما يتحمل ساسة امريكا المسؤولية كاملة في دعمها ايران من خلال اتفاقات منهجية سياسية اقتصادية وعدم الانصياع الى نصائح البعث العربي الاشتراكي الذي وجهه القائد المجاهد الرفيق عزة ابراهيم ومايحصل في العراق من غزارة الدماء كالانهار من غير مبرر سوى ان الاطماع الايرانية تجسد في المشروع الفارسي الصفوي القومي ورسم خارطة الامبراطورية المقيته في الهلال ماتسمى بالشيعي للسيطرة على العراق وسوريا ولبنان كما يدعم كل الفرقاء ضد بعضها في الخليج العربي وفي البحرين والكويت كما تدعم القتل والارهاب في ليبيا والتصريحات الايرانية وان غابت في الاعلام لكنها لم تغيب في العقول التجارية التي تريد من خلال الحروب التخلص من مشاكلها الداخلية وتصارع الشعوب الايرانية بالحرب عليها وموتها وان الخزينة الايرانية انهكت بسبب صرفها على المليشيات والاحزاب ودعاة الدين والمذهب وفرق الموت والبرلمان وسلطتها الاجرامية في العراق كما تصرف على حزب الله الدموي في القطر العربي اللبناني وزرع الحزب في بيروت كي تكون الاداة بيدها في الحرب على الاشقاء في لبنان واخضاع الحكومة اللبنانية لارادة الحكومة الايرانية ومشروعها الطائفي الدموي الاجرامي ان ماردده الرفيق القائد المجاهد عزة ابراهيم في رسائله وخطاباته ولقاءاته يردده ساسة امريكا ووزير الخارجية وترمب ذاته ان ايران الخطر على الاستقرار في الخليج العربي والمنطقة وهو دليل ثابت ان البعث القوة الشعبية في العراق له وزنه وقاعدته المؤثرة في القرار الدولي وفي الجانب الاخر ان امريكا تريد التخلص من العراق ومشاكله قبل اندلاع المرحلة المقاومة للبعث العربي الاشتراكي ومعه الجبهة العراقية من الحركة الوطنية والقومية والاسلامية وان البعث العربي الاشتراكي اتبع الجانب السياسي والعمل في عمق الاراضي الامريكية ودول الاحتلال لكشف زيف سياسة امريكا والاسباب الكاذبة في احتلال العراق ودعم اللصوص والقتلة من مايسمى احزاب دينية وعلمانية وشخصيات كانت مطلوبة للقضاء العراقي الوطني وفي ليلة وضحاها اصبحوا معارضين دخلوا العراق مع القوة العسكرية الامريكية والدولية والايرانية لتدمير العراق وابادة شعبه وانهاك اقتصاده كما اعترف الساسة في امريكا ان ماقاله الرفيق الشهيد طارق عزيز كان صادقا بصدد ماسمي بالمعارضة العراقية ووصفهم بالعملاء والخونة واللصوص ان استلموا العراق يمزقوه ويغرقوه بالدم وان البعث العربي الاشتراكي كان صادقا مع نفسه وشعبه ومناضليه وماحصل ويحصل نتيجة التمدد والخطر الايراني في العراق والمنطقة وصحوة الضمير والوعي الامريكي من البعث وقيادته وقائده امر يجب استدراكه امريكيا قبل فوات الاوان وطالما اقرت الادارة الامريكية بكل طروحات البعث العربي الاشتراكي تجاه ايران يجب التحاور مع الشرعية العراقية المتمثلة بالبعث العربي الاشتراكي ورئيس العراق الشرعي الرفيق المجاهد عزة ابراهيم لانقاذ ماتبقى من العراق وحضارته من الفرس الصفويين وتصريحات قادة امريكا ان لم يكون اعلاميا وكسب الاخرين يعني التغيير قادم والثورة مستمرة ومرحلتنا القادمة تحرير وبناء...

صلاح المختار ترامب، خامنئي، الجدري والايدز


ترامب، خامنئي، الجدري والايدز

صلاح المختار

مرض الايدز قاتل ولا علاج حاسم له حتى الان لانه يختلف عن بقية الامراض بانه لايكتفي بدخول الجسم، كما تفعل بقية الفايروسات والميكروبات ،بل انه مختص بتصميمه بالتغلغل في جينات الانسان والاختباء فيها طويلا وتفريخ نسخ منه بالالاف والانتقال لجينات اخرى وهو ما يؤدي الى احداث تغييرات جينية خطيرة وتعطيل جهاز المناعة لدى الانسان فيصيح ابسط مرض قاتلا له وحتى الان لم يخترع علاج ينهيه ، وذهب ضحية لهذا المرض اكثر من 40 مليون انسان،اما الجدري فانه مرض لاتدخل جراثيمه جينات الانسان ويمكن الشفاء منه بالعلاج. الايدز بهذا المعنى هو الموت الزؤام بينما الجدري هو المعاناة المؤقتة.
ما الصلة بين الجدري وامريكا واسرائيل الغربية ،والصلة بين الايدز واسرائيل الشرقية؟الصلة واضحة وكما نراها في واقعنا :فامريكا ومهما تغلغلت في صفوفنا واسرائيل الغربية ومهما صهينت فلسطين ، فانهما الجدري الذي يعجز عن اختراق الجينات التي تقرر طبيعة الاشياء ،بينما اسرائيل الشرقية بتغلغلها في اقطارنا العربية معتمدة على ميليشياتها وجالياتها في الخليج العربي والعراق المبنية على عقائدية طائفية قاعدتها تزييف تاريخ الاسلام ،هي الايدز القاتل والذي اذا دخل الجسد اسرع فورا نحو جيناته وكمن فيها فهو يحكم على الجسد بالموت غدا او بعده . كيف ذلك ؟لنطرح اسئلة وتساؤلات مهمة جدا :
1-هل لامريكا ميليشيات في الاقطار العربية وتنفذ اوامرها بطاعة عمياء ام لا؟ الجواب كلا وقوة امريكا الاساسية هي جيوشها ومخابراتها،اما اسرائيل الشرقية فلها ميليشيات ضخمة العدد والاعداد ،ففي العراق يقدر عددها باكثر من 200 الف شخص عراقي ، وهذا الرقم اكبر من اغلب الجيوش العربية ،وهي تعلن بلا تردد ان ولاءها لاسرائيل الشرقية وانه اذا وقعت الحرب بين العراق واسرائيل الشرقية فانها ستقف مع الاخيرة ضد العراق،وفي سوريا توجد تنظيمات طائفية اسست في عهد حافظ وبشار وظهرت بعد الانتفاضة السورية واصبحت تعد بالالاف،وفي لبنان هناك حزب الله الذي يبلغ تعداده اكثر من 120 الف مقاتل اعدوا اعدادا عقائديا ممتازا واعلن قائده حسن نصرالله بصوته وصورته (ان لبنان سيكون جزء من جمهورية ايران الاسلامية)،وفي اليمن هناك الميليشيا الحوثية التي تقود حربا شرسة ضد اليمن والسعودية والامة العربية كلها بتوجيه ايراني مباشر، وفي دول الخليج العربي توجد خلايا نائمة تقود جاليات ايرانية في كل قطر وهي مستعدة للتمرد المسلح عندما تحين اللحظة المناسبة ،وولاءها الرسمي والفعلي لاسرائيل الشرقية ، وكل هذه التنظيمات عبارة عن جيوش ايرانية،اكبر عدديا من اي قوة امريكية،جاهزة لتنفيذ اوامر علي خامنئي وهنا مكمن الموت الزؤام للعرب ومستقبل اجيالهم وهويتهم الوطنية وانتماءهم القومي.
هل تملك امريكا مثل هذه الميلشات ؟ كلا وهي لاتملك الا الجيوش ونخب التجار الذين تشتريهم امريكا او المتأمركين وهؤلاء انفار او نخب يمكن عزلها فورا بل ستكون موضع احتقار لعدة اجيال واغلبهم صار ولاءه لاسرائيل الشرقية، فايهما اخطر على وجود العراق وسوريا واليمن ولبنان وبقية الاقطار العربية : دولة تمتلك جيوشا عقائدية داخلنا ،ولاءها ليس لوطنها بل لاسرائيل الشرقية، ام احتلال عسكري ومخابراتي امريكي وصهيوني تسنده نخب محدودة وشبه معزولة شعبيا ؟
2-هل (اصدقاء)امريكا اختاورا ذلك ام انهم اجبروا عليه ؟ بنظرة واقعية سنجد ان اغلب ( اصدقاء) وانصار امريكا العرب اجبروا حرصا على مصالحهم الانانية او حياتهم، فمثلا كانت دول الخليج العربي تعتمد على العراق عندما هددها خميني بالغزو المسلح دون طلب تدخل امريكا لحمايتها، وقبلها في الثمانينيات نسق العراق مع السعودية لاسقاط اعتبار القدس عاصمة لاسرائيل الغربية ونجحتا رغم ان امريكا ارادت ذلك، وقبلها قامت السعودية بقطع النفط عن امريكا والغرب اثناء حرب اكتوبر عام 1973 ،فما الذي جرى وجعل دولا عربية تراهن على حماية امريكا لها؟الان وبعد ان شاركت بتدمير العراق اصبحت بلا خيار اخر سوى الاعتماد على امريكا وتنفيذ شروطها،فهي انظمة لم تدخل امريكا الى جيناتها كما يفعل الايدز الايراني مع اتباعها العرب بل تمركزت في مصالحها والمصالح متغيرة ، وهي تحرص على المحافظة على مصالحها باي ثمن ومع اي طرف،اما ميليشيات اسرائيل الشرقية فهي اختارت الولاء لها بلا ضغط او اجبار او اغراء مادي ودافعها الوحيد هو تغليبها للانتماء الطائفي على الولاء للوطن ،فايهما اخطر :الذي خياره اجباري ام الذي اختار الولاء بمحض تأثير قناعاته وبغض النظر عن زيفها او تزييفها؟
3-هل نسيتم العمليات الارهابية لحزب الدعوة قبل واثناء فرض خميني الحرب على العراق حيث دمروا بنايات وقتلوا ابرياء وحاولوا اغتيال كبار المسؤولين وكانوا مستعدين للموت؟وهل تتذكرون من فجر السفارة الامريكية في بيروت؟ اليسوا هم من اطلقت علبهم تسمية (فدائيوا) حزب الدعوة ؟وبالمقابل (اصدقاء) امريكا في العراق عبر عن طبيعتهم الحقيقية حيدر الملا الذي قال بكل صراحة ان كل المشاركين في العملية السياسية بما فيهم انا جاهزون للهرب حالما تتفجر ازمة طاحنة ،فهل بين هؤلاء من هو مستعد للقيام بعملية انتحارية مثل تلك التي قام بها حزب الدعوة وحزب الله او الحوثيين؟ يقينا كلا فهؤلاء اختاروا (الصداقة) مع امريكا بدافع مصلحي خاص ولم يكن لديهم دافع عقائدي كما هو حال ميليشيات اسرائيل الشرقية التي تقاتل الان في العراق وسوريا واليمن وهي مستعدة للقتال في السعودية وغيرها.
4-الايدز الايراني هو التهديد الوجودي الاعظم للعرب والذي لايصل اي تهديد اخر لنصف خطره ، ومن يقول ان التهديد الصهيوني اخطر نقول ان الاخير هو ضرر الجدري وليس موت الايدز ،فحتى الان عجزت الصهيونية عن قهر ارداة شعبنا الفلسطيني وبقي متحصنا بهويته العربية وعجزت فايروسات الايدز الصهيوني (HIV) عن اختراق جيناته وبقي الاحتلال احتلالا غريبا عن الجسد الفلسطيني الذي بقي سليما رغم مرور 70 عاما على الاحتلال الصهيوني لفلسطين، وهذا ما يجعل تحرير كل فلسطين ومهما طال الزمن ممكنا وواقعيا لسبب واضح وهو وجود شعب محصن بوطنيته وقوميته .
اما على الصعيد العربي فنتساءل : هل اكتمل (التطبيع) مع اسرائيل الغربية في مصر والاردن بعد توقيع اتفاقات ما سمي ب( السلام )؟ تذكروا ان الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر راعي اتفاقيتي كامب ديفيد قال والسادات وبيجن يوقعان الاتفاقيتين (هذا سلام الحكومات وهو خطوة والاهم هو سلام الشعوب فبدونه لن يبقى سلام الحكومات )، فهل تحقق (سلام الشعوب) وهو الشرط الاكثر حسما للسلام؟ كلا لم يتحقق فلقد مرت اكثر من 40 عاما على الاستسلام الرسمي للصهيونية ورغم ان امريكا والغرب معها بكل امكانياتهما المادية والاعلامية والنفسية والاقتصادية كالتجويع ونشر الفساد فان الغرب والصهيونية فشلا في فرض التطبيع على الشعب العربي في مصر والادرن وبقيت ارادته فولاذية تقاوم الاستسلام والذي يغلف باسم التطبيع ، فما معنى ذلك ودلالاته ؟
انه يعني اولا وقبل كل شيء ان التغلغل الصهيوني – الامريكي سكانيا وسياسيا وثقافيا واقتصاديا يعتاش على سطح اجسادنا ويعجز عن الدخول في جيناتنا وتغيير تركيبتها ولذلك فان وجودهما مثل وجود مرض الجدري المؤقت وهو رهن بتغيير معادلات القوى، اما التغلغل الايراني داخلنا فهو ان اكتمل ووصل جيناتنا في العراق وسوريا ولبنان واليمن وزرع فايروس الايدز في بقية الاقطار العربية بانتظار انتشارها فانه غزو ابادي يضع الامة العربية على طريق الزوال الحتمي بعد ان يذوّب الهوية العربية ويحل محلها الهوية الفارسية او تلك الساندة لها عقائديا والتي راينا كيف يزرعها في العراق وسوريا بالملايين ويمنحها الجنسية العراقية والسورية ويوطنها ويجندها في الجيش وقوى الامن ويسلمها الاقتصاد ...الخ.
5-اذا كنا فعلا نعتز بعروبتنا ونريد المحافظة عليها فاننا يجب ان نضع الاصبع على مكان الخطر الاعظم ونحشد كافة القوى لازالته، وهو الايدز الفارسي ،فبأزالته نبقى احياء ونستطيع معالجة اي مرض اخر مثل الجدري الامريكي والاسرائيلي الغربي،اما اذا بقي الايدز الفارسي في جسدنا فلن يكون لنا مستقبل وستشهد قارات العالم ولادة جاليات عربية ملايينية فيها، بعد ان وصل عدد المهجرين من العراق وسوريا ما بين 10 و15 مليون عربي ووطن بدلهم الاجانب ، وعندها سيشهد العالم ولادة اكثر من فلسطين.
6-وبناء عليه فان اي اضعاف للايدز الفارسي مرحب به ولا يهمنا (الطبيب) الذي يقوم بذلك فأذا كان الطب فيه استثناءات من (الحرام ) لحماية حياة افراد فان الضرورة اكبر بكثير لحماية امة من الابادة والزوال، وهذا مافعله خميني ويفعله خامنئي بتعاونهما مع امريكا واسرائيل الغربية ضد العراق والامة العربية، فمائة مرحبا بكل (طبيب) يعاون على اجتثاث الايدز الفارسي، وعشر مراحب بكل طبيب يساعد على محاصرة الايدز الفارسي ، ومرحبا واحدة بكل طبيب يخفف اعراض الايدز الفارسي .
7-للتأكد من ان الاحتلال الامريكي ومهما بلغ تغلغله انما هو جدري يمكن معالجته والتخلص منه بالصبر وبعد النظر والحكمة والتخطيط كما فعلت اوربا واليابان بعد الحرب العالمية الثانية حينما نفذ مشروع مارشال الذي اعاد بناءها والان اوربا واليابان ودول اسيوية مستقلة عن امريكا تعارض الكثير من سياساتها،مثلا الموقف الاوربي الحالي من الازمة مع اسرائيل الشرقية المختلف مع الموقف الامريكي، واليابان والنمور الاسيوية تزداد بعدا عن امريكا واقترابا من الصين والاتحاد الاوربي وروسيا ، فالجدري الامريكي ترك اثاره فيها ولكنها لاتعيق التفكير الحر ولا القرار الوطني. وعندما نخير بين الجدري المؤقت والموت بالايدز فمن المؤكد ان الانسان في لحظة ادراك ان الحياة يجب ان تستمر سيختار الجدري الذي سؤدي الشفاء منه الى الاستغناء عن الطبيب المعالج بينما الايدز لاعلاج حاسم له فيبقى المريض تحت رعاية الطبيب . وهذا يعني بوضوح ان القضاء على الايدز الفارسي هو المهمة الرئيسة الان وعلينا كعرب ان نتحمل المسؤولية الاولى باعادة بناء قدراتنا والنضال بكافة السبل لتحرير امتنا من الغزو الفارسي مع ترحيبنا بالدعم خارجي.
8-هل امريكا مع التغييرات السكانية في العراق وسوريا واليمن وبقية الاقطار العربية؟ بالتأكيد نعم فامريكا تبنت ستراتيجية تقسيم الاقطار العربية الرئيسة وفي مقدمتها العراق ومصر وسوريا،على ان يبدا ذلك بالفدرالية وفرض نظام المحاصصات الطائفية والعرقية وينتهي بنظام كونفدرالي انتقالي يقود حتما لنشوء كيانات قزمة ومقزمة على انقاض الاقطار العربية هوياتها عرقية وطائفية، وهذه الحقيقة تفسر لنا لم دعمت امريكا عمليات اسرائيل الشرقية تهجير ملايين للعرب من العراق وسوريا وتوطين ملايين الاجانب في العراق وسوريا، وتفسر لم تصر امريكا والغرب عموما على منع انهاء الحرب في اليمن وليبيا ، وتكشف سبب اصرار امريكا على انشاء قوة كردية عسكرية مسلحة في سوريا وحمايتها، ولم دعمت انفصال جنوب السودان وغذت هي وفرنسا النزعات العنصرية في المغرب العربي.
كل الحقائق المؤشرات تؤكد بان لامريكا مصلحة جوهرية في تقسيم الاقطار العربية،وهذا هو هدف اسرائيل الغربية الاعظم.والاهم من كل ما تقدم هو انه علينا كعرب تجنب اي وهم يزرع لتضليلنا بوعود امريكا ،فهي حتى وان صدقت ستحقق اهدافها وليس اهدافنا ،وعليه فان الحكمة مثلما تقتضي الترحيب باي بأي خطوة لتحجيم اسرائيل الشرقية،ان كانت امريكا جادة فعلا ،فأنها هي الحكمة ذاتها تفرض علينا الاستعداد لمعارك تحرير مع امريكا بالذات بعد زوال الخطر الفارسي واعادة بناء قوانا ،وهي معارك تختلط فيها وحسب الظروف المقاومة المسلحة مع المقاومة السلمية، فالاستقلال واحد ولا يتجزأ ولايوجد استعمار طيب واخر شرير،ومن لايحافظ على ماضيه لن يكون كافيا لتسويق حاضره عندما ينحني.
Almukhtar44@gmail.com
28-6-2019

الأربعاء، 1 مايو 2019

كتب علي المرعبي اللقاء التاريخي لصحيفة كل العرب مع الرفيق المجاهد عزة ابراهيم: كنا اول من قاوم و معنا المجاهدين العرب الذين تطوعوا قبل الغزو و قاتلوا معنا ضد الغزاة.


عزة ابراهيم: كنا اول من قاوم و معنا المجاهدين العرب الذين تطوعوا قبل الغزو و قاتلوا معنا ضد الغزاة.

كتب علي المرعبي

يتطلع الشعب العربي، إلى معرفة موقفكم ورأيكم بما يخص الوضع العراقي والعربي، خاصة بعد ثباتكم على مواقفكم المبدأية التي لم تتغير بعد الغزو والاحتلال، رغم الهجوم الأجنبي الشرس والواسع من قوى الشر الاقليمية والدولية. واستطعتم الحفاظ على مصداقيتكم في كل الظروف الصعبة والخطيرة، رغم الاعداد الكبيرة من شهداء البعث والجيش العراقي الوطني، والمقاومة العراقية البطلة.
مجلة "كل العرب" يهمها أن تلتقي بكم في هذا الحوار، حتى ننقل للرأي العام العربي والدولي رؤيتكم ووجهة نظركم من كافة الحالات التي مرت عليكم، والتطورات التي تعيشونها، واستشرافكم للمستقبل.
القارئ العربي، ينتظر ان يتطلع منكم على كل التساؤلات التي توضح له الموقف. ولنا الفخر سيادة المناضل الكبير عزة ابراهيم أن نحظى بشرف هذا اللقاء، الذي يتزامن مع بدء الغزو للعراق، و انطلاق المقاومة الوطنية العراقية، و ذكرى تأسيس حزب البعث العربي الإشتراكي.
س 1: نود أولا أن ننقل لكم تحيات شعبنا العربي، الذي يتمنى لكم الصحة والخير، ويود الاطمئنان عليكم.
جواب1: تحياتي لكم في مجلة كل العرب صوت الامة في اوربا والحمد لله انا بفضل الله في صحة جيدة وعبركم ارسل تحيات حارة لشعبنا العربي في كل مكان واخص بالتحية شعبنا في المهاجر والذي حافظ على صلته العميقة بالوطن الأم وقدم و ما زال يقدم الدعم لقضايانا العادلة .
س2 :تصادف هذه الأيام ذكرى بدء غزو العراق من قوى الشر، كيف كان تقديركم حينها؟ وهل كنتم متأكدين من الغزو؟
جواب2: في الحقيقة كنا نتوقع ان الامبريالية والاستعمار الغربي والصهيونية العالمية سوف تتصدى لحزبنا وتجربتنا في العراق منذ تأميم النفط بداية السبعينيات وازداد تأكدنا عندما بدأت التنمية الحضارية الانفجارية تأخذ مداها وتظهر نتائجها وخاصة في ميادين التربية والتعليم والصناعة والزراعة ثم الميادين الأخرى وكان اكثر ما افزع قوى الشر الاستعماري هو بناء الجيش الوطني القومي العقائدي واعداد جيش العلماء والخبراء والباحثين ثم الصناعة العسكرية المتقدمة والاكتفاء الذاتي لأهم عناصر الغذاء، الحبوب والمحاصيل الزيتية والسكرية فبدأ الحصار بوقت مبكر قبل حرب القادسية الثانية فحركوا الخميني وأمدوه بالسلاح وشجعوه على العدوان حتى طالت الحرب ثمان سنوات توقفت فيها نظم التنمية والتقدم وكان هدفهم هو اسقاط النظام الوطني القومي وإيقاف التجربة فعجزوا عن اسقاط الحزب وثورته ولكنهم أوقفوا مسيرة التنمية وغرق العراق بالديون فانتصر العراق في هذه الحرب الشرسة فجن جنونهم فبدأت التعبئة لجيوش هذه القوى بعد انتهاء الحرب بانتصار العراق مباشرةً فدبروا موضوع الكويت فبدأت الحرب على العراق منذ اليوم الاول لدخول الكويت بكل اشكالها ولم تتوقف حتى احتلال العراق عام 2003.

س3:هل كانت لديكم التصورات الكاملة لحجم التفوق العسكري الأجنبي على جيش العراق وتسليحه الذي أنهكه الحصار؟
جواب3: نعم كنا نعرف ان موازين القوى في صالح من حشد قواه لشن الحرب علينا فذلك كان واضحا جدا ومن غير الممكن انكاره ففترة الحصار انهكت جيشنا والعمليات العسكرية طوال فتراته ادت الى تدمير متدرج وشبه يومي لقواتنا المسلحة واقترن ذلك بتدمير متدرج ايضا لاقتصادنا ولكننا كنا نتحمل مسوؤولية قيادة العراق نحو بر الامان بقدر ما نستطيع وما نملك من قدرات وحاولنا ان نعزز صمودنا بتقوية المعنويات من خلال التوعية الوطنية والتذكير بإختلال موازين القوى بين اجدادنا الذين فتحوا العالم والامبراطوريات القديمة كالفارسية والرومية وكيف ان قلة مؤمنة غلبت كثرة معادية وضالة بفضل الايمان بالله وصواب الرسالة الخالدة التي حملناها للعالم، لكن المشكلة كانت اكبر من من كل اعداداتنا للمواجهة لان الامر تعلق وقتها بموازين قوى عصرية مختلفة نوعيا فالعدو بدأ حربه دون نراه بينما اجدادنا عند الفتوحات الاسلامية كانوا يتواجهون مع عدوهم ويرهبونه بأيمانهم واستعدادهم التضحية، وكان يقصفنا ولا نرى طائراته وتسقط علينا صواريخه منطلقة من اماكن لا نستطيع الوصول اليها، وهكذا اخذت قدراتنا العسكرية تتآكل بسرعة رغم انها بالاصل كانت مـتآكلة نتيجة الحصار ومنعنا من شراء الاسلحة الحديثة.
ورغم كل ذلك فقد قاومت قواتنا المسلحة ببسالة ما ان دخلت قوات الغزو جنوب العراق واشتعلت المقاومة الشعبية المسلحة ابتداء من ام قصر حتى الوصول الى بغداد وخسرنا آلاف الشهداء من المقاومين والقوات المسلحة ودمرت اسلحتنا. و زاد الامر تعقيدا لأن قوات الغزو سلكت طريقا خارج المدن غالبا للوصول الى بغداد وعندما كانت تدخل المدن مضطرة كانت تواجه بمقاومة شرسة.
وهذا الخيار جعل قدرتنا على منع التقدم خارج المدن ضعيفة لانها تتطلب اولا وقبل كل شيء غطاء جويا يحمي قواتنا التي تتقدم لمناطق مكشوفة امام عدو متقدم عسكريا علينا بكثير ويملك قوة جوية هائلة التطور، لذلك استطاعت القوات الغازية منع تعرضها لخسائر ضخمة كان يمكن ان تتعرض لها لو دخلت المدن كلها وهي تتقدم نحو بغداد. وهذه الحالة جعلت معركة المطار مثالا مزدوجا فهي من جهة مثلت بطولة قواتنا المسلحة التي اندفعت لصد تقدم القوات الغازية واظهرت بسالة هائلة أربكت قوات العدو الذي تحمل خسائر كبيرة ولكنها من جهة ثانية أدت الى ابادة ألوية مدرعة كاملة كانت جوهرة قواتنا المسلحة نتيجة التفوق العسكري والتكنولوجي الهائل للعدو علينا.
س4: ما هي الخطط البديلة التي أعددتموها لتفادي التفوق العسكري النوعي للقوات الأمريكية وحلفائها؟
جواب4: لقد اعددنا شعبنا بوقت مبكر لخوض معركة الدفاع عن الثورة ومنجزاتها فدربنا سبعة ملايين مقاتل رجالاً ونساءً و وزعنا السلاح على خمسة ملايين منهم بالإضافة الى المقاتلين الذين انتجتهم حرب القادسية الثانية وأعدو خطة مسك المدن ومداخلها فأرعب العدو هذه الاعداد والتخطيط عندما اصطدم بمدينة عراقية صغيرة في جنوب العراق اسمها أم قصر أوقفت قوى المقاومة الشعبية أقوى ارتال العدو واهمها أسابيع عند حدودها فغير العدو خططه واختار تجنب الدخول في المدن او التقرب منها واختار الصحراء لكي يستثمر تفوقه في كل شيء على جيشنا حتى دخل بغداد واظهر الجيش العراقي العظيم بطولات قل نضيرها رغم التفوق الهائل للعدو وكانت معركة المطار الشاهد الاول على بطولة الجيش وإستبساله حتى اضطر العدو ان يستخدم الاسلحة المحرمة دولياً.
س5: الخطة البديلة التي ذكرتها مصادر مستقلة، بتحول الجيش العراقي من المواجهات العسكرية الكلاسيكية، والإنتقال إلى مواجهات الكفاح المسلح، هل كانت ناجحة؟
جواب5: نعم كانت في غاية النجاح فخسارتنا للمواقع والمدن واحتلالها عوض عنه بإنطلاق مقاومة مسلحة وفقا لقواعد حرب العصابات والتي بدأت مع تدهور قدرات جيشنا على مواصلة الحرب النظامية فبدأت صفحة حرب التحرير الشعبية او المقاومة المسلحة والتي اعتمدت اساسا على الملايين التي دربناها بوقت مبكر وعلى ضباط جيشنا ومقاتلي الحزب والاجهزة الامنية، فهؤلاء باشروا المقاومة المسلحة فورا سواء بتنظيم محكم او بالعفوية، وقمنا بتشكيل فصائل مقاومة متعددة وقمنا بدعم كل من يريد المقاومة من غير البعثيين لأنها حرب كل الشعب والدفاع عن العراق واجب كل العراقيين، فلم نكن نميز بين بعثي ومستقل او من ايديولوجيا سياسية اخرى قدمنا السلاح والدعم العسكري والتدريب والخبرة لكل من اراد حمل السلاح ضد الغزاة وانتشر ضباط الجيش على كل فصائل المقاومة الوطنية والقومية والاسلامية، و لهذا سجلنا في التاريخ بأن المقاومة العراقية هي اول مقاومة مسلحة شعبية تبدا بهذه السرعة بمشاركة آلاف المقاتلين مرة واحدة وفي عدة مناطق في آن واحد، بينما كانت حرب العصابات في الدول الاخرى تبدأ ببضعة اشخاص ثم تتوسع تدريجيا و هذا ما حصل في الجزائر وكوبا وفلسطين وغيرها لكن التجربة العراقية انفردت بأنها انتجت مقاومة مسلحة بدأت القتال بآلاف المقاتلين، وكل ذلك تم بفضل اعدادنا للملايين من المدنيين المدربين على حرب العصابات ونتيجة إلتحاق ضباط جيشنا بالمقاومة الشعبية المسلحة وتشكيلهم لفصائل مقاتلة ضمت كل العراقيين وبغض النظر عن هويتهم السياسية.
خطتنا البديلة كانت المقاومة الشعبية المسلحة التي اعطت ثمارها بإجبار قوات الغزو على تحمل خسائر هائلة بلغت اكثر من 75 الف قتيل امريكي حسب احصاءات جهات امريكية معارضة للحرب ولكن الحكومة الامريكية حسبت منها اقل من خمسة آلاف لأن هؤلاء كانوا جنودا وضباطا رسميين بينما البقية كانوا ممن تقدموا بطلب الجنسية الامريكية او البطاقة الخضراء (الجرين كارت) وهي للاقامة الدائمة في امريكا، فإشترط عليهم القتال في العراق لمنحهم الجنسية او الاقامة الدائمة وهؤلاء لم يسجل من قتل منهم في عداد المقتولين ومن هؤلاء سقط العدد الاكبر من القتلى، أما الاصابات فقد اصيب اكثر من مليون امريكي بعاهات جسدية او نفسية بسبب غزو العراق نتيجة تبديل القوات المستمر، وهذه الخسائر البشرية الامريكية غير مسبوقة في كل حروبها بما في ذلك في فيتنام حيث لم يتجاوز عدد القتلى الامريكيين اكثر من خمسين الف قتيل، واخيرا اعترف الرئيس ترامب بان خسائر امريكا المالية تقدر بسبعة تريليون دولار في العراق وقبله قدر عدد من الاكاديميين الامريكيين تلك الخسائر بثلاثة تريليون وكلها ارقام لم تخسر مثلها امريكا لا في فيتنام ولا في غيرها، وبسبب هذه الخسائر البشرية والمالية قررت امريكا الانسحاب العسكري وسلمت العراق لايران في عام 2011 .
س6: كيف كان أداء منظمات الحزب بالمواجهات عسكرياً و شعبياً؟ هل قاموا بدورهم كما خططت قيادة الحزب؟
جواب6: دور الحزب كان أساسيا في المواجهة فقد خسرنا اعضاء قيادة استشهدوا وفي مقدتهم الرفيق الشهيد نايف شنداخ، وهم يقاومون تقدم القوات المحتلة وخسرنا عشرات الكوادر الذين أستشهدوا وهم يقاتلون ونتيجة لشجاعة رفاقنا فقد التحق بهم آلاف العراقيين المستقلين وتوسعت المقاومة. و وفقا لهذه الحقيقة فإن دور البعثيين يمثل النفيضة ويمثل البركان الذي جذب الآخرين وفتح لهم كل الابواب للمشاركة في المقاومة. 
ولكن التفوق الكبير والنوعي لقوات الغزو بالمعدات والتكنولوجيا وغيرها لعب دورا اساسيا في احتلال العراق ويكفي فخرا شعبنا وحزبنا انه قاوم ببسالة لمدة واحد وعشرين يوما اقوى جيوش العالم واكثرها تقدما تكنولوجيا ،ولو كان من يقاتل الجيش الامريكي جيش دولة اوربية قوية لانهار خلال اقل من اسبوع ،كما حصل لفرنسا التي انهارت امام تقدم القوات النازية بعد اقل من اسبوع مع ان فرنسا كانت دولة عظمى ومتقدمة تكنولوجيا وعسكريا من جهة ،كما ان تكنولوجيا الحرب العالمية الثانية كانت بسيطة مقارنة بتكنولوجيا حرب عام 2003 حيث استخدمت اسلحة توجه وتحدد اهدافها بالاقمار الصناعية من جهة ثانية ، لذلك فصمودنا 21 يوما كان مفخرة عراقية كبيرة بعكس ما يروج من ان الجيش العراقي انهار بسرعة ، اخذين بنظر الاعتبار اضعاف جيشنا واقتصادنا خلال فترة الحصار .
س7: بعد هذه السنوات الطويلة من الغزو والاحتلال، هل كان يمكنكم تجنب هذا الغزو بتقديم تنازلات؟ وما هو حجمها و طبيعتها؟
جواب7: لقد مارسنا مرونة كبيرة وأبدينا ايجابية عالية واذكر هنا بأننا سمحنا حتى بتفتيش القصر الجمهوري من اجل تجنب الحرب كما أننا قبلنا ان نمنح الشركات الامريكية عقودا كبيرة في اعادة بناء البنية التحتية للصناعة النفطية خصوصا المنشآت النفطية وغيرها من المؤسسات الاقتصادية التي انهكتها حرب ايران علينا والعدوان الثلاثيني والحصار، وقلنا للامريكيين نحن لا نريد الحرب، والنفط يمكن ان يكون وسيلة سلام و ليس وسيلة حرب، ولكنهم كانوا مصرين على الغزو ولم تنفع كل مرونتنا وايجابيتنا لان المطلوب كان انهاء العراق المستقل والمتحرر والملتزم بقضاياه الوطنية والقومية والانسانية.
س8:كيف بدأت أعمال المقاومة الوطنية العراقية؟
جواب 8: بدات المقاومة فور دخول القوات البريطانية جنوب العراق وكانت مدينة ام قصر والبصرة اول محطات المقاومة المسلحة والتي قاتل فيها معا الجيش والمقاومة الشعبية وعجزت القوات المحتلة عن احتلال المدن الا بعد مرور ايام طويلة تم خلالها تدمير القوات المسلحة، اما بعد احتلال بغداد فقد قام الاف الضباط والبعثيين والمستقلين بتشكيل فصائل مقاومة فورا و مارست المقاومة المسلحة في بغداد قبل ان تبدأ في الفلوجة وفي مدن اخرى وتعددت الفصائل الجهادية التي انشأناها ومنها جيش رجال الطريقة النقشبندية وجيش الصحابة وجيش محمد وجيش تحرير الجنوب وقوات الكرامة وسرايا الطف الحسينية وسرايا الزبير ولقد بلغت فصائل القيادة العليا للجهاد والتحرير57 فصيلا مسلحا عدا فرق وألوية الجيش ،وبهذه المنظمات كنا نقاتل الغزو ،وليس صحيحا ان المنظمات غير البعثية سبقتنا فقد كنا اول من قاوم ومعنا المجاهدين العرب الذين تطوعوا قبل الغزو وقاتلوا معنا ضد الغزاة عند بدأ احتلال العراق ، وبعدنا وبدعم منا ظهرت منظمات مقاومة اخرى اسلامية وغيرها ،وكانت اعمال قوات الغزو الوحشية تزيد من لهيب المقاومة وعدد المنخرطين فيها حتى وصلت المقاومة في معركة الفلوجة الاولى مستوى قهر القوات الامريكية حتى في معركة نظامية والتي لعب فيها ضباطنا وجنودنا الدور الحاسم .
س9: الجبهة الوطنية العراقية، من تضم من القوى السياسية المعارضة للإحتلال وما يسمى "العملية السياسية" و هل حققت الهدف السياسي من وراء تأسيسها؟
جواب9: الجبهة الوطنية تضم قوى وطنية وفصائل جهادية معروفة منها حزب البعث العربي الاشتراكي والحزب الشيوعي العراقي - اللجنة القيادية – وكتل قومية ومنظمات شعبية ومهنية وشخصيات وطنية بارزة وهي نتاج عملنا بعد الاحتلال حيث بادرنا واتصلنا بالقوى السياسة الوطنية المعارضة للاحتلال وتحاورنا حتى وصلنا الى اعلان الجبهة لتكون اطارا واسعا لكافة الوطنيين والقوميين والاسلاميين وتتولى عملية تحشيد الجماهير وتوحيد جهودها من اجل انقاذ العراق. والجبهة نجحت في كشف زيف العملية السياسية وفشلها وأثبتت انها منبع الفساد والتبعية للاجانب المحتلين وميزت مناهضوا الاحتلال عن داعميه ونشرت الوعي بضرورة تحرير العراق من الاحتلال الايراني .
س10:كيف تنظرون لأداء جبهة الجهاد والتحرير التي تقودونها، في ظل تجفيف مصادرها التسليحية، المالية، و الحصار على جميع الأصعدة؟
جواب10: جبهة الجهاد والتحرير قاتلت الغزاة المحتلين وعملائهم والحقت بهم خسائر فادحة اجبرت الجيوش الغازية على الهروب، فجبهة الجهاد والتحرير هدفها الكبير هو انقاذ العراق من حالته الكارثية وانهاء الاحتلال الايراني واعادة بناء الدولة بطريقة حديثة ودستورية واقامة نظام تعددي ديمقراطي يضمن لكل العراقيين الحرية والحياة الكريمة وينهي الفساد والمفسدين . ونتيجة لكل تلك الضغوطات والحرص الشديد على حرماننا من الدعم المالي الذي كان يفترض ان تقدمه لنا الامة العربية لم نحصل على شيء الا على الدعم الواسع من الجماهير العراقية بالتبرعات ولهذا واجهنا عددا كبيرا من المعوقات ولكننا والحمد لله تغلبنا على الكثير منها رغم كل ما سببه الحصار من مشاكل وصعوبات. ومنذ البداية كنا نؤمن بان الحركات الثورية تزدهر وتتقوى بقدر ما تتعرض له من تحديات وضغوطات ولكن بشرط وجود ضوابط تنظيمية واضحة تجعل ممكنا التغلب على تلك التحديات. 
س11:المراقبون يتحدثون أن تنظميات حزب البعث داخل العراق باتت الآن أكثر قوة وتنظمياً من ذي قبل.. كيف استطعتم ذلك في ظل قانون "إجتثاث البعث" وحملات الاغتيال والاعتقالات التي طالت عشرات الآلاف من مناضلي البعث؟
جواب11: نعم نشعر بالفخر والاعتزاز لان حزبنا تعاظمت جماهيريته بعد الغزو مثلما تعززت قدراته التنظيمية بعد ان تساقطت العناصر الضعيفة التي علقت به بصورة عندما كان في الحكم ، اما بعد الغزو فلم ينخرط في صفوف النضال الا اصحاب المواقف المبدأية الواضحة المستعدون للتضحية والفداء وهذا ما رأينا تطبيقه العملي باستشاهد اكثر من 160 الف بعثي حتى عام 2014 وهو رقم لو تمعنا في دلالاته نرى ان حزب البعث العربي العربي الاشتراكي حزب رسالي لايمكن اجتثاثه مهما تعرض للاضطهاد والتشريد التعذيب. الان ترى الكثير من العراقيين يتمنون عودة البعث للحكم ويقولونها عبر شاشات التلفزيون ويقولونها في التظاهرات بشجاعة وتحد للنظام الفاسد . والسبب في ذلك هو حرصنا على النوعية في مناضلي الحزب فلم نعد نهتم بالعدد واخذنا نتشدد في تقييم من يتولون المسؤولية لنضمن اداء ممتازا ، وعمقنا الوعي الوطني والقومي . واذا اخذنا بنظر الاعتبار البناء النضالي الصلب لحزبنا بالاصل نتمكن من معرفة اسباب فشل الاجتثاث وتحول هذه السياسة الى احد اهم عوامل تعزيز دور الحزب وزيادة جماهيريته.
س12:كيف تنظرون لمخاطر التدخل الايراني داخل العراق؟ ولماذا برأيكم سهلت الولايات المتحدة وصول عملاء ايران للسلطة بعد الاحتلال؟ وهل كان يوجد تنسيق امريكي ــ إيراني قبل وأثناء و بعد الاحتلال؟
جواب12:التدخل الايراني لم يعد تدخلا بل هو احتلال شامل للعراق. احتلال للحكومة والبرلمان والمؤسسات العسكرية والامنية. واحتلال للموارد المالية، لهذا نحن اكدنا مرارا بأن الخطر الايراني هو الخطر الاول من حيث نتائجه واثاره الكارثية على العراق والامة خصوصا وانه يعتمد على تأجيج الطائفية التي تشرذم الناس البسطاء وتخلق مشاكل معقدة ويصعب حلها، اضافة لاعتماده على التغيير السكاني ومنح الجنسية لأعداد ضحمة من غير العراقيين مثلما فعلت الصهيونية في فلسطين. والتعاون الامريكي الايراني سابق للغزو ويعود الى تعاون خميني مع امريكا واسرائيل في ايرانجيت وما بعدها وما رافقها، وسبب اعتماد امريكا على ايران في غزو وتدمير العراق يعود لسببين :
السبب الاول هو ان امريكا تريد تجنب الخسائر البشرية والمادية في العراق، اذا خاضت معارك واسعة مع المقاومة العراقية ولفترات طويلة، اعتمادا على تغلغل ايران وتولي ميليشياتها دورا أمنيا ومخابراتيا وسياسيا مباشرا .
والسبب الثاني ان امريكا خططت لتجريد ايران من احتلالها للعراق بعد ان تنجز مهمتها وهي نشر الفتن الطائفية وشرذمة العراق لتسهيل غزوه والاستقرار فيه فتحملها مسؤولية كل الكوارث التي حلت بالعراق وهو ما نلاحظه الآن حيث تقوم ادارة الرئيس ترامب بتشديد الخناق على ايران تدريجيا.
س13: نعرف ان البعث والمقاومة العراقية والجبهة الوطنية العراقية، يرفضون الدخول بما يسمى العملية السياسية، هل موقفكم قابل للتحول اذا كانت هناك ضمانات دولية؟
جواب13: طرحنا مشروعا سياسيا مهما وهو الحل الشامل لمشكلة العراق بمشاركة كافة العراقيين ومن خلال مؤتمر يعقد بإشراف دولي وعربي تتوفر فيه الضمانات لانهاء الحالة الشاذة، لكن ايران واتباعها رفضوا هذا الحل لانه يجردهم من مكاسبهم غير المشروعة في العراق ويضع حدا للاحتلال الايراني للعراق. والان تجري محاولات نأمل ان تنجح للوصول الى حل سياسي لازمة العراق يقوم على ابعاد الميليشيات وانهائها وطرد ايران وعملائها وتصحيح الاوضاع التي نتجت عن الاحتلال وتنشط عناصر كثيرة على الصعيد الدولي للوصول الى اقناع اطراف دولية واقليمية بالاتفاق على حل ينهي معاناة العراق. 
س14: ما هو رأيكم على ما تردده الإدارة الامريكية من التحول بموقفها السياسي من إيران؟ هل تعتقدون ان الإدارة الامريكية قد تستهدف ايران؟ وإلى أي مدى؟
جواب14: التحول الامريكي تجاه ايران يقترن باكمال ايران لدور الناشر لعوامل الدمار والخراب في العراق والمنطقة كلها فقد نشرت كافة اشكال الخراب والفساد والارهاب والنهب واكملت خطة تدمير الدولة وهجرت ملايين العراقيين من ديارهم ومدنهم وقراهم ونشرت الفتن الطائفية وافقرت الناس ونشرت الشذوذ الجنسي والاخلاقي، مما ادى الى تبلور عداء شعبي شديد وغير مسبوق لايران و لمن يتبعها في العراق، لهذا نرى امريكا الان تستثمر هذا الجو النفسي المعادي لايران لتنفيذ خطة تقليم اظافرها في العراق وفرض شروط امريكية عليها تجعلها احد اللاعبين في العراق وليس اللاعب المسيطر بينما تقوم امريكا بدور القوة المسيطرة، إذ ليس معقولا ان امريكا وبعد ان قدمت اكثر من 75 الف قتيل في العراق وخسرت ثلاثة تريليون دولار على الاقل ان تقبل بإحتلال ايران للعراق وتخرج هي بلا مكسب؟
اما المدى الذي تذهب اليه امريكا في تقييد ايران فهو اعادة تركيب العراق بحيث تصبح هي المهيمنة وايران تحت ادارتها خصوصا وان ايران طرف في النظام الاقليمي الذي تريد امريكا اقامته تحت تسمية النظام الاقليمي الجديد في الشرق الاوسط والذي يفترض ان يضم تركيا والكيان الصهيوني وايران واطراف هامشية عربية لاكمال ديكور الحلف ، اما عن موقفنا الثابت والمشروع فهو اننا لم نخفي منذ بداية الغزو بأن اي خطوة تؤدي الى اضعاف ايران في العراق وبقية الاقطار العربية نرحب بها وهذا هو الحد الادنى لاهدافنا الستراتيجية اما الحد الاعلى فهو طرد ايران وانهاء ادوار عملائها في العراق وبقية الاقطار العربية . 
س15: بمناسبة الذكرى 72 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي ما هي رسالتكم للشعب العربي و لمناضلي الحزب؟
جواب15: في هذه المناسبة نؤكد لشعبنا العربي في كل مكان وللانسانية عموما باننا مصممون على انقاذ العراق ونعد هذا الهدف هو المقدمة الطبيعية لانقاذ كافة الاقطار العربية، فمن العراق بدأت الكوارث وبتأثير تحرره ستنتهي الكوارث لذلك ندعو كافة المناضلين العرب والانظمة العربية لدعم حزبنا من اجل الاسراع بإنقاذ العراق واعادة بنائه ليكون قادرا على تعبيد طريق انقاذ الاقطار العربية وايقاف المد الايراني واعادت ايران الى حدودها القديمة ومنعها من التدخل في شوؤننا الداخلية. و لكي نحقق هذه الاهداف الوطنية والقومية فمن الضروري الارتقاء بمستوى نضال الحزب وبنائه التنظيمي في الاقطار العربية كافة وتعزيز الهوية القومية لتنظيمه لأنها احدى اهم ضمانات وحدة امتنا العربية لاحقا فبدون صورة البعث القومي الواحد القوي والملتزم لن تنهض الامة ولن تتحرر ولن تتوحد. 
س16: أخيراً، كيف تنظرون لمستقبل العراق وأمنه وسيادته بعيداً عن التأثيرات الأقليمية والدولية؟
جواب16: ننظر لمستقبل العراق من منظورنا الاصيل كبعثيين فلا امل بنهضة العراق من دون وحدته الوطنية وضمان المساواة لكل العراقيين واحترام ثقافاتهم وتنوعهم ضمن العراق الواحد. فالعراق القوي هو العراق الذي يحترم حقوق كل مواطنية السياسية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية ويقضي على الفساد والتمييز بكافة اشكاله، ولهذا نناضل بلا هوادة من اجل ان نقيم عراقا بهذه المواصفات وهي سوف تضمن بتحققها حمايته من التأثيرات الاقليمية والدولية السلبية، مع التأكيد على اننا نرحب بالتأثيرات الايجابية التي تقوم على تحقيق التقدم والتقارب بين الشعوب وسيادة السلم والمساواة بين الامم.





الاثنين، 29 أبريل 2019

صلاح المختار اليوم زارني صدام


اليوم زارني صدام 

صلاح المختار

 قبل نهضتي، وانا في خلوتي ،زارني صدام ، كنت اتعبد في محراب الكلمة، اقرأ فيها ما امرنا الله به في فجر الرسالة : اقرأ بأسم ربك الذي خلق، أقرأ كما قرأ نبينا تنفيذا لقدسية امره فحمل رسالتنا الخالدة ، فربعنّا الدائرة لتحيط بكل عالمنا حنانا وقدرة ، جعلنا الشمس تشرق من المغرب، حط القمر فوق جبين فارس يعتلي فرسا وردية المخمل وهو يغادر يثرب متجها نحو عالم السحر المضمر : بغداد، انتظرناه زمنا طوله بامتداد هنيهات شوقنا لزيارة قمرنا الكرخي، بعد ان غيبته دسائس جني متنمر خلف سحب انين الفقراء، اطلت ابتسامة الفارس صدام وغمرات ضوء قدحتها شموس نبتت كالفطر في عيوننا الوسنانة ،وصهل فرس صدام وهو يقترب من بابنا المرصع بدبابيس نعم الهية ، وهتف بصوت تموجت نغماته مع رحيق فجر عاند ولا يريد ان يرحل ليأتي النهار: حيا الله الرفاق . ابتسمت، اسكرني رحيق كلمات صدام وهو ينداح اشعاعا يشرق الما ويفيض املا محصنا ضد كل اغتيال ، يمد يده لي ويقول هيا ، قف فوق بساط ريح فرسي الحالم بفرشة اخضرار، ابتسم لصدام ،واغرس يدي في فيض نعم الله واقرأ الفاتحة لتفتح لنا باب النهار ،واسير خلف صدام .تقرقع حوافر خيولنا الاتية من فجر لم ينتهي بعد ليسمح لنهار ات بالانغراز في اديم حبنا لوطن نبوخذنصر جد صدام ، تعاظم صهيل خيولنا واصطفت النساء ترسلن هلاهل عيد الاستيقاظ لحظة فجر لايريد ان يغادر ليأتينا النهار . 2-صدام يسألني : كم بقي من الوقت لرحيل الفجر ؟ قلت له هنيهة وجد محرقة ويأتي النهار ، قال لي : اسرع واقدح فاتحة النور، اقرأ سورة الفاتحة مرة اخرى، اصر صدام بكلمات مفعمة بالشوق لبغداد : لم يعد ثمة مزيد من القهر وهاقد وصلنا النهر وحان زمن النصر ، ليعبر الرفاق الى طريق الاشراق ، وسر معهم من حي لزقاق،وتمترسوا في افياء العراق، واحفظ بقايا الكرخ، فعيون اللصوص تقبع خلف وجه النهار، وانهض وبيدك مفتاح سجن يمنع النهار من المغادرة، ودع فرسك يتمنطق بغلالة من نفحات ولوج انفاق ضوءها يطفأ اعراس ابليس، فالنهار ات، في زواياه انات، وتحت قدميه هزات . لاتلتفت للخلف، لاتأبه لطنين خنازير البرية، وسمّر ناظريك على طلوع النهار ، من شرفة شرقية في غرب بغداد ، وقل للرفاق حان وقت الانطلاق، امسكوا بيد الامل، الموشح بغلالة دموع من ابتهج بقدوم فرسان الامس وهم يعتلون مركبة الغد، بعد ان حطت عليها اطيار اعشاشها جنات عرضها السموات والارض، عالمها نور، وكلماتها انوار، واديمها اصرار، وليلها ومضات لؤلؤ يسرك ان تستلقي على فراشه الوثير وتحلق عاليا فوق سحابات الوقار . 3- صدام قبل ان يقرا خطابه القادم يقول لي : حسن سأبدأ الصلاة الان وليكن كل دفق النور في كوننا اطلالتنا في ساحة الاحتفالات الكبرى ، امسك بيد خليفتي وسر معه لاتلتفت للخلف ، سمّر ناظريك على بوابات الكرخ واطلق صفارات الامل فانا معكم، امامكم، في داخلكم ضميرا لايخبو وعيه، وقوة ابتسامة تسربل وجوه الضامئين ، فماذا تنتظرون ؟ 4- صدام يلقي خطابه في يوم مولده يقول بصوت منغرس في اطياب جنة حلمنا الاقدم : ايها الفجر ارحل فقد جاء وقت النهار، ايها الفجر ابدا مسيرة غروبك لننطلق في مسارب نهار عارم الموجات، اناشيدة تسونامي يهد الحدود ويغسل ازقتنا من ادران الخطيئة، ايها الفجر تذكر ان النهار بفرسانه يقف خلفك منتظرا ذهابك، ايها الفجر خنقتنا حشرجات ملايين نفوس لم تبلغ السنة من عمرها ، ايها الفجر اخترقت سمعنا صرخات ماجدات بح صوتهن وهن يصرخن (واصدماه) ، ارحل ، ارحل الان ، فرماحنا لم تعد تحتمل الانتظار وهددتنا بالتمرد على مقابضنا، وسيوفنا ترفض ان تصدأ في حاوياتها وهي تنتظر رحيلك وقدوم النهار واكتحال العيون برؤية صدام وسيف الله بيده اليسرى وكتابه العزيز بيمينه وهو يقف وراسه يدق بوابات السماء وسط ساحة الاحتفالات الكبرى وكل من في معمورة بني اسماعيل يرونه متأهبا للحج الاكبر . صدام زارني اليوم في عيد ميلاده واهداني انشودة الامس والغد : حيا الله حملة فانوس الطريق المنتظرين النهار في ساحة عبدالوهاب الغريري .

Almukhtar44@gmail.com 


28-4-2019

السبت، 27 أبريل 2019

جومرد حقي إسماعيل الدروس الفوائد ... في استشهاد القائد الدرس الثلاثون ( المشاهدة )



الدروس الفوائد ... في استشهاد القائد 
الدرس الثلاثون ( المشاهدة )

جومرد حقي إسماعيل

المشاهدة مقام من مقامات الترقي عند الصوفية ، وهو من درجات المحسنين وهي أعلى درجات عين اليقين ، وهو مقام يجعل المرء أن يعبد الله كأنه يراه كما جاء في حديث النّبي محمّد ، صلّى الله تعالى عليه وسلّم ، القائل (( الإحسان ، أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنه يراك )) .
وقال الجنيد البغدادي ، قدّس سرّه ، في معنى المشاهدة : وجود الحق مع فقدانك ، أي يُمحى وجودك المادي في تجلياتك الروحية مع أنوار الحضرة القدسية .
وقال عمرو بن عثمان المكي ، رحمة الله تعالى عليه ، في المشاهدة : أنها تتوالى أنوار التجلي على قلب العبد من غير أن يتخللها ستر وانقطاع .
وقالوا في المشاهدة : هي مقام حاصل من معاينة آثار أسمائه وصفاته تعالى في الكون ، بحيث يترتب على ذلك تنور القلب وتعلقه بالرب .
وقد أحسن من قال 

ترقبوا الرفيق القائد عزة ابراهيم في اطلالة جديدة على الجماهير في الاول من ايار اجرت مجلة كل العرب التي تصدر في باريس مقابلة فريدة للرفيق عزة ابراهيم القائد الاعلى للجهاد والتحرير



ترقبوا الرفيق القائد عزة ابراهيم في اطلالة جديدة على الجماهير في الاول من ايار اجرت مجلة كل العرب التي تصدر في باريس مقابلة فريدة للرفيق عزة ابراهيم القائد الاعلى للجهاد والتحرير والامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي ستنشر في الاول من ايار وفيها يسلط الاضواء على القضايا الساخنة عراقيا وعربيا واقليميا وعالميا فترقبوها

صلاح المختار نقد نظرية ترييف المدينة 4


نقد نظرية ترييف المدينة 4 

صلاح المختار

 3-من السهل ملاحظة ان اكبر داحض لنظرية ترييف المدينة هو الاجابة على الاسئلة التالية المترابطة : هل ما فعله الغرب وعلى رأسه امريكا من اعمال لا انسانية تتسم بالغدر واللصوصية والابادات الجماعية للشعوب الاخرى وما قام به قبل ذلك من اشعال حربين عالميتين بين لصوص العالم كانتا تهدفان للنهب والسيطرة على اسواق العالم ودوله هو ثمرة نزعة بدوية او ريفية؟ قادة ونخب حواضر الغرب المدينية هم الذين دشنوا عهد استعمار ونهب وغزو ولصوصية واحتقار لكل القيم الانسانية والاخلاقية والقانونية ،ثم توجوه بعصر الامبريالية الامريكية المدعومة من اوربا وهو العصر الاشد ظلامية وظلما وانتهاكا لانسانية الانسان في التاريخ البشري،هل قادة الغرب هؤلاء من ابناء الريف المتخلف او من ابناء المدن الحضرية ؟

صلاح المختار نقد نظرية ترييف المدينة 3


نقد نظرية ترييف المدينة 3 

صلاح المختار 

2-كيف ولماذا غلب الغرب المتحضر الجوانب السلبية في قيم البداوه وتقاليدها ؟ الاسلوب الاول الذي اتبعه الغرب لتحقيق ذلك كان اعتماده على سياسه (فرق تسد) التي ابدعت في تطبيقها بريطانيا حينما كانت امبراطوريه لا تغرب عنها الشمس وشاركتها في ذلك فرنسا وبلجيكا واسبانيا وغيرها، ثم تبعتهم امريكا بعد تراجع الدور الاوربي ،وظهر ذلك في فتوحاتها العسكريه في اسيا وافريقيا وامريكا اللاتينيه، وكان الاسلوب الرئيس للاستعمار الاوروبي هو اثاره النعرات القبليه والعرقيه والجهويه والطائفيه وغيرها، واعدوا لهذه المهمة جواسيس دربوا لسنوات وبعثتهم بريطانيا وغيرها للاختلاط بالعرب بدو وريفيين وحضر ونشر افكار وممارسات ورزع بذور نبتات الفتن والتناقض. في الهند اشتهرت مقولة غاندي ( اذا تقاتلت سمكتان في البحر فتأكد ان بريطانيا خلف عراكهما ) فقد كان رجال بريطانيا بمختلف مستوياتهم يحولون الخلافات الدينية والطائفية والعرقية والطبقية الى عوامل صدامات دموية بين الهنود ووصلت لدرجة ان القادة البريطانيين في الهند كانوا يمارسون الطقوس الدينية تارة مع الهندوس وتارة اخرى مع المسلمين وفي الحالتين كان هدفهم اشعار كل طرف بان بريطانيا قريبة منه وانها تدعمه ضد الاخر،

صلاح المختار ما الذي يميز الانتفاضة في السودان والجزائر ؟


ما الذي يميز الانتفاضة في السودان والجزائر ؟

 صلاح المختار

 ليس ثمة شك في ان الانتفاضة الشعبية في السودان وفي الجزائر تتميز بسمات نوعية عن الانتفاضات العربية في مصر وتونس وعن الصراع الدامي في اليمن وسوريا وليبيا ، والان وبعد عدة تحولات ايجابية ملفتة للنظر في كلا القطرين الشقيقين يمكن تسجيل الملاحظات التالية : 1-الايجابية الاولى في الانتفاضة في السودان والجزائر حتى الان هو سلميتها ليس فقط حرصا على ارواح ابناء الشعب بل ايضا لمنع اتخاذ العنف ذريعة لتدخلات القوى الفاشية في النظام والاخطر منها تدخلات دولية واقليمية لصالح قوى الردة، فالسلمية منعت تقديم مبرر للحسم عنفيا وهو مقتل الانتفاضة في القطرين لانه يفتح الابواب لجحيم الفوضى الهلاكة كما نراه في سوريا واليمن وليبيا، وهي هلاكة لانها فوضى تتيح لكافة الكتائب المخابراتية المتنقلة كداعش والقاعدة التدخل وخطف الانتفاضة واجهاضها بتحويلها الى صراعات دموية من نوع اخر يضرب الوحدة الوطنية في الصميم كما حصل في سوريا . 2-في السودان توجد قوى معارضة منظمة قوية ولها تاريخ عريق وامتدادات جماهيرية ولها تقاليد نضالية لهذا كان لها دور قيادي هندسي في الانتفاضة ولم تلتحق بها بعد تفجرها كما حصل في مصر وتونس اللتان تنتشر فيهما احزاب النخب وتغيب عنهما احزاب الكتل الجماهيرية الضخمة ماعدا الاخوان المسلمين في مصر،وهذه الميزة تمكن القوى الوطنية السودانية والجزائرية من السيطرة النسبية على مسار الانتفاضة ومنع تحويلها الى فوضى هلاكة كما حصل في مصر وتونس وليبيا لغياب القوى الكبرى المنظمة . 3-في مصر وتونس واليمن وليبيا كان المبادر هو ما سمي ب( شباب الفيس بوك ) وهم مجموعات اعد اغلبها في (معاهد الديمقراطية وحقوق الانسان) التابعة للمخابرات الامريكية والموساد ونفذت تعاليم ضابط المخابرات الامريكية (جين شارب)

صلاح المختار اجتثاث من خطط لاجتثاث البعث


اجتثاث من خطط لاجتثاث البعث 

صلاح المختار

 من بين اهم ما سلط الرفيق القائد عزة ابراهيم عليه الاضواء في خطابه في الذكرى 72 لتأسيس البعث ما خطط للحزب من قبل الاعداء وكيفية مواجهة الحزب لكل تلك الخطط ، فقال : (لقد عبئوا كل قوى الشر في العالم لكي يجتثوا عقيدة البعث وفكره فعجزوا وأرتدوا على أدبارهم خاسئين وباءوا بغضب من الله والبعث ماضٍ بأذن الله وبقوته القوية وبإرادة مناضليه ومجاهديه وبالتفاف الشعب حوله حتى يسحق الخونة والعملاء الصغار الرعاديد ويسحق عمليتهم السياسية المخابراتية البائسة.وسيعلم الذين ظلموا أي منقلبٍ ينقلبون) .في هذا النص معان عديدة وعميقة منها: 1-بما ان نهضة الامة مرهونة بنشوء الطليعة الانقلابية الواعية وتعاظم قوتها ودورها القيادي في المجتمع فان الدروس التي تعلمها اعداء الامة من تجربة البعث الاول في زمن الرسالة الاسلامية هو ان اجتثاث البعث مشروط اولا باجتثاث الطليعة ان نشأت ومنعها من اكمال متطلبات نصرها بجرها الى معارك جانبية تبعدها عن معركتها الرئيسة، وهو ما يشيطنها فتعزل عن الجماهير، والاخطر ان تشغلها بصراعات داخلية تفتت قدراتها وتزجها في دروب التيه،وهكذا فان الاستعمار الاوربي وبعده الامبريالية الامريكية ومعهما الصهيونية العالمية وخلفهما القوميون الفرس كانوا عبر التاريخ الحديث يبدأون التأمر على الامة سرا ومخابراتيا بالعمل على اجتثاث الطليعة اولا وهذا عمل مخابراتي في المقام الاول ويسبق العمل العسكري العنفي ويقف خلف الصراعات السياسية ولا يطغى عليها،وهو اهم منه فاذا اضعفت الطليعة او حيدّتها يضمن منع النهضة العربية والتحرر الوطني والتكامل القومي الوحدوي. ان الاحداث الخطيرة والغير مفهومة وقتها التي وقعت في بداية الستينيات في سوريا والعراق ومصر وغيرها تثبت ان العمل المخابراتي كان خلف بعض ماحصل وكان احد القوى المحركة او الصانعة للازمات وقتها ، اذ يكفي وجود عنصر واحد مجند ،او واقع تحت تأثيرات معادية ، كي يحقق الهدف المخابراتي عندما يكون في موقع قيادي، ولدينا حافظ اسد والبرامكة في العصر العباسي واصطناع التشيع والتسنن امثلة حية وواضحة جدا على خطورة الاختراق لصفوفنا. هذه حقيقة تذكرها احد اهم عوامل احباط مخطط المخابرات المعادية. 2- اجتثاث الطليعة لايأخذ شكلا واحدا ولا يمارس اسلوبا منفردا فقوة الطليعة

صلاح المختار لماذا ذكّر خطاب الرفيق القائد بعموم ثوابت البعث ؟



لماذا ذكّر خطاب الرفيق القائد بعموم ثوابت البعث ؟

 صلاح المختار

 لوحظ من قبل العديد من المراقبين المحايدين ان الرفيق عزة ابراهيم الامين العام للحزب ركز باستفاضة في خطابة في الذكرى 72 لتأسيس البعث على كل ما يتعلق بالبعث فكرا وتنظيما وستراتيجية وممارسات وتحديات بطريقة يعيد بها المستمع اليه الى الجذور والاصول ويذكر بها بقوة من اجل التمسك بها، ولهذا كان الخطاب طويلا كما يجب ان تطول كل عملية تربوية جذرية ابتداء من نشر رسالة تغيير حضاري نوعي وجذري وشامل الى بناء عمارة معقدة تحتاج الى تفاصيل دقيقة لضمان متانة البناء. تناول الرفيق القائد عزة ابراهيم في خطابة الاسس والمبادئ التي شيد البعث عليها فعدد قواعد العمل الحزبي الداخلية كالديمقراطية والنقد والنقد الذاتي وحقوق الرفاق والقيادة الجماعية والمبادئ التربوية والاخلاقية التي تربي الرفاق ،ثم تطرق لمبادي الحزب وجوهر عقيدته مجسدة في اهدافه القومية :الوحدة والحرية والاشتراكية، وانه حزب رسالي وليس حزبا تقليديا بدأ نضاله منذ عقود وسيستمر لقرون مادام يحمل رسالة ليس فقط لتغيير الاوضاع الفاسدة وبناء مجتمع ديمقراطي تقدمي وتحقيق الوحدة العربية الشاملة بل ولادامة الحياة فيه بجعله متطورا يواكب روح كل عصر دون التفريط بهويته الاساسية ،ولذلك ركز على الانقلابية لانها ضمانة محافظة البعث على اصالته وطليعيته ...الخ . لماذا هذه التفاصيل الدقيقة بعد عقود من النضال وفقا لها ؟ 1-كما ان الجسد البشري يحتاج للفحص لدى الطبيب كل فترة – وهذا هو سياق المحافظة على كل شيء – فان الحزب يحتاج كل فترة الى فحوصات شاملة لوضعه بكافة مكوناته من اجل التأكد من سلامة الحزب وعدم تعرضه لاي نوع من انواع الضعف او الخلل ، وبعد 16 عاما على الغزو وقبلها بعد 35 عاما من حكم البعث في العراق يكون الحزب قد مر بمرحلتين خطيرتين جدا وتعدان من اخطر ما مر به البعث، فالحكم كما انه اداة تغييرات ايجابية فهو بنفس الوقت اداة افساد للبعض، وما بعد الغزو كما انه مرحلة فحص درجة نضالية وثبات كل مناضل فانه مرحلة اظهار مناطق الخلل والضعف في التربية الحزبية، لهذا كان تشخيص كل تلك الظواهر ضرورة (طبية)لابد منها وهو ما قام به الرفيق عزة ابراهيم في خطابه التاريخي ،

السبت، 13 أبريل 2019

أنيس الهمامي / تونس الرسائل البعثية في الذكرى النيسانية من وحي خطاب الرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم في ذكرى تأسيس البعث العربي الاشتراكي الثانية والسبعين ( الجزء الأول )







( الجزء الاول )
( مدخل ) 

بمناسبة الذكرى 72 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، وفي السابع من نيسان – أفريل 2019، كانت جماهير الأمة العربية ورفاق البعث ومناضلوه على موعد جديد مع خطاب رأس البعث وقائده الرفيق المناضل المقاوم شيخ المجاهدين عزة إبراهيم الأمين العام للحزب والقائد الأعلى للجهاد والتحرير، لمخاطبة الأمة وقواها الحية وشعبها أولا ولتوجيه رسائل مختلفة في اتجاهات متعددة تتنوع عادة بين كوادر الحزب وقياداته ومناضليه وبين النظام العربي الرسمي وبين القوى والجهات الدولية ثانيا. 

وكدأب الرفيق القائد عزة إبراهيم في كل ذكرى تأسيس البعث منذ توليه المسؤولية الأولى في الحزب بعد استشهاد رفيق دربه القائد الرفيق صدام حسين رحمه الله، كانت إطلالته تاريخية فارقة جديدة، وكانت مناسبة أخرى أكد فيها الحزب وقائده على الإحاطة الشاملة والمتابعة الدقيقة لمجريات الأمور وتفاصيلها مهما بدت بسيطة على جميع الأصعدة، داخليا حزبيا، ومحليا قوميا عربيا، ودوليا وأمميا. 

ومنذ البداية، جاءت الرسالة الأولى، وهي الرسالة الرَّمزية التي تحيط بالخطاب وتوقيته وغاياته، والتي قد لا يتفطن لها البعض ولا يلتقط مدلولاتها ولا يتحسس مراميها، وإن كانت ستتضح بجلاء كبير في ثنايا الخطاب، وكان مضمونها التأكيد مرة أخرى على أن الرفيق القائد عزة إبراهيم لا يزال محتفظا وبالقدر ذاته من النبوغ والفراسة والذكاء الوقاد بل وأكثر من ذي قبل، بألقه وتألقه وبمقدرته الواسعة على إدارة الشأن الحزبي والسياسي وعلى إنتاج المعارف والرؤى والتصورات والمواقف والقراءات البعثية الأصيلة المتميزة بدورها عن غيرها من القراءات والمواقف لدى جميع الأحزاب لا العربية فقط وإنما حتى الدولية، وأنه وعلى خلاف ادعاءات الأعداء والمتربصين بالحزب وبالعراق وبالعروبة شرا، يواصل أداء مهامه كافة بمرونة كبيرة وبسلاسة أكبر، وبتصميم لا يلين وبعزيمة فولاذية لا تقهر، وبإيمان واسع وتوكل على الله قل نظيره، وبتمسك مميز بحقوق الأمة وقضاياها العادلة على دقتها وصعوبتها وما تنطوي عليه من تعقيد وتشابك وتداخل، وباستعداد فطري نقيّ ممتد مترامي للذود عنها ولمزيد البذل في سبيلها والتضحية من أجلها بما لا يخطر على بال. والأهم من كل هذا، تحمل هذه الرسالة الأولى وإن كانت مشفّرة وخاطفة ولكنها عميقة الأثر ومنتقاة بعناية بالغة، استمرار الرفيق القائد المجاهد في أداء مهامه الوطنية والقومية التحررية المقاومة والإنسانية بهمة لا تنثني، ولا تنال منها الخطوب المدلهمة التي تحيط بالرجل وبحزبه وبوطنه وبشعبه وبأمته، بناء على واجباته السياسية والقومية والأخلاقية والنضالية والكفاحية الجهادية، وهو ما يبرهن على إيمان البعث وتقليده الأصيل الذي لا يتبدل، بأنه حزب مسؤول على الأمة ومنها، ولا تتغير مهامه ولا أدواره ولا يخبو فعله ولا ينضب عطاؤه ولا يتأثر ذلك كله بموقعه وعلاقته ومسافته من السلطة. 

الجمعة، 12 أبريل 2019

أنيس الهمامي - تونس الرسائل البعثية في الذكرى النيسانية.. من وحي خطاب الرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم في ذكرى تأسيس البعث العربي الاشتراكي الثانية والسبعين



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 

الرسائل البعثية في الذكرى النيسانية.. من وحي خطاب الرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم في ذكرى تأسيس البعث العربي الاشتراكي الثانية والسبعين 

الجزء الثاني 

أنيس الهمامي - تونس 

جاءت الرسالة الثانية من الخطاب التاريخي بمناسبة الذكرى 72 لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي، في مستهل حديث الرفيق القائد شيخ المجاهدين عزة إبراهيم، لتعيد التذكير بظروف التأسيس وغاياته وأهدافه، ولتعيد التعريف بالبعث وعرض أهم أسسه وركائزه. 

ولم يكن ذلك التذكير نمطيا تقليديا، بل إنه قدم تفصيلا شاملا وشرحا دقيقا اختزل فيه القائد فلسفة البعث ومشروعه النضالي العام ومنهاجه الاستراتيجي الشامل، وانتقى للغرض مفردات ومصطلحات موغلة في العمق والبساطة والثراء في الوقت نفسه، وأضاف إليها مسحة ندية من التلقائية والمصداقية والأصالة والسلاسة والدلالية ناهيك عن التماسك والتسلسل المنهجي المرن، وذلك مراعاة لمن تتوجه لهم تلك الرسالة. 

فلقد انقسم المخاطبون هنا إلى قسمين أساسيين هما جماهير الأمة العربية بصفة عامة سيما الشباب باعتباره نبض الشعب وروحه الوقادة ولكونه يشكل نسبة مهمة من المجتمع العربي، والجهاز الحزبي ومناضلي البعث بطبيعة الحال. 

ولا بد هنا من التفطن لما يروم الخطاب ويهدف إلى تحقيقه من وراء الانطلاق بالتعريف بالبعث وبمبادئه وعقيدته النضالية وبطابعه الرسالي الإنساني وبمسيرته الملحمية الكفاحية الجهادية على امتداد 72 عاما بالتمام والكمال. 

فالرفيق القائد عزة إبراهيم يدرك أكثر من الجميع ما تمر به الأمة من ظروف عصيبة، ويقيم أفضل من غيره ويستشعر الخطوب المدلهمة التي تعصف بها وتكاد تجرفها لمنزلقات مأساوية، وبالقدر ذاته يعي وعيا متفردا بأن لذلك تداعيات خطيرة على الإنسان العربي، خاصة على الصعيد النفسي وثقته بذاته، وهو ما من شأنه أن يضرب تصميمه وعزائمه في مقتل، وقد يتعداها لما هو أبعد فيصل الإحباط بالعربي المحاط ببحار الدماء والغارق في صراعات ملتهبة لا تنتهي فرضت عليه قهرا وعنوة وتسلطا وظلما وعدوانا، ويعانق مدايات مفزعة لحد اهتزاز شعوره بالفخر بالانتماء لهذه الأمة في وضعها الحالي. 

كما يعلم الرفيق القائد أن الغالبية العظمى من الشباب المكون للنسيج المجتمعي العربي لم تتلق تكوينا تربويا وإعدادا نضاليا سليما، ولم تعش وقع انتصارات عربية مهمة، بل إنها ترزح تحت قصف يومي تكابد فيه حمم بث الهزيمة النفسية وتعميم اليأس وتثبيت حقائق مكذوبة رسخها الأعداء والمتعاونون معهم ومفادها ألا مجال لنهضة عربية، ولا مكان للعرب اليوم في الساحة العالمية ولا حظ ولا قدرة لهم على انتزاع مكان تحت الشمس، بل إنها - أي الشرائح الشبابية الواسعة - تتعرض يوميا لسيول من الأكاذيب والتلفيقات وقلب الحقائق على جميع الأصعدة، فتتم عملية تزييف التاريخ العربي المشرق بلا انقطاع وبشكل خبيث جدا ومدروس، كما يجري التركيز على اقتطاع أحداث معينة أو حقبات بذاتها من سياقها الزمني وتجريدها من ظروفها المحيطة ذاتيا وموضوعيا، وإظهارها على أنها حقائق مطلقة، وأنها لا تستحق سوى أن يتبرأ منها الشاب العربي ومن ثم يتبرأ من عروبته ومن هويته. 

لذلك، اقتضت الضرورة وحتمت الحاجة، أن تعدل الكفة، وأن يقوم الاعوجاج، وأن تعرى الأكاذيب، وأن تكشف مخططات الأعداء لطمس العروبة واجتثاثها وتفسيخها. كما كان لزاما أن يخاطب الشباب العربي بما هو جدير به أولا، فكانت المصارحة بحقيقة الواقع بعيدا عن التجميل والمغالطات، كما اقترن ذلك باستعراض شرح علمي رصين ومستفيض لماهية العروبة وكينونتها وجوهرها وتاريخها وفعلها الحضاري وللدور الرسالي المناط بعهدتها، وهو ما جعلها عصية عن التركيع والفناء والتلاشي والاضمحلال رغم تتالي المحن التي تعرضت لها منذ الدولة العباسية ولغاية اليوم. 

فمن شأن هكذا خطاب عقلاني هادئ رصين منطلق من الواقع ومسنود إلى التاريخ ولجوهر العروبة متطلع إلى إجهاض رهانات الدساسين والمتآمرين عليها، ساعي لإعلاء رايتها، عامل على تخليصها من الأهوال التي تمر بها وبالتالي استرجاع عافيتها لتنطلق في ممارسة أدوارها الرسالية الإنسانية السامية، أن يغرس لقاحا نفسيا فعالا قادرا على إعادة ضخ روح المبادرة والتوثب والتحفز وخاصة إحياء جذوة الانتماء والاعتزاز بالعروبة لدى شباب جماهيرها فهم سواعدها الضاربة وعقولها المفكرة ولا ريب، وبهم يسهل على الأمة العبور لضفاف الأمان ثم البدء في البناء والتعمير، شرط توضيح الأمور وتفكيك مجرياتها وتأصيل أسبابها ونحت معالم الخلاص. 

وهي رسالة موجهة أيضا للجهاز الحزبي ولا ريب، ولا يحتاج هذا لتفسير أو تشريح لأنه من البديهيات، حيث من الطبيعي جدا أن يكون الخطاب منطلقا من البعث وإليه، قيادات ومناضلين في الوطن العربي وفي المهجر، ليرشد الفعل البعثي ويوجهه لما ينبغي ولتبويب المهام وأيضا لمزيد الدفع بمناضلي الحزب لمزيد من التراص والتماسك والثبات والصمود والتحدي ومضاعفة الجهود والتضحيات، لأن قدرهم أن يرودوا الفعل العربي سيما المقاومة والتعبئة والتحريض والاستعداد والإعداد لحرب التحرير الشعبية الشاملة. 

حملت الرسالة الثانية إذن، تعريفا دقيقا شاملا بالبعث، وبدواعي التأسيس وظروفه وأسبابه وبما انطوت عليه مسيرة ذلك التأسيس وما قامت عليه. 

فلقد تأسس البعث على يد كوكبة طلائعية من أبناء الأمة، سماهم القائد بالفتية الذين آمنوا بربهم فزادهم هدى، يحدوها عزم قوي للثورة على واقع الأمة المريض، وحاملة لهموم الأمة وآلامها ومعاناتها وآمالها على أكفهم وفي قلوبهم، فجاء البعث متماهيا مع أمته، معبرا عن حالها وتطلعاتها، متشربا لأوجاعها، مدركا لمحنها ومكابداتها ومشاقها، فكان التزامه بالتغيير وبالثورة وبالانقلاب على ذلك الواقع الفاسد المتخلف التزاما كليا وصارما، وكان تعهده بالسير على منهج الرقي بالعرب واقعا وحالا، تعهدا لا لبس فيه ولا مخاتلة، فكان البعث توقا لكسر الطوق عن الأمة، وسيفا مشرعا على أعدائها، وكان سفينة الإنقاذ لشعبها وسفينة العبور لضفاف السيادة والتحرر والحرية والعدالة الاجتماعية. 

ولقد ركز الرفيق القائد في رسالته الثانية للجماهير العربية ولمناضلي الحزب، تركيزا عاليا على الجانب الإيماني في البعث، وهو الإيمان المطلق بالله، والإيمان بحقوق العرب، والإيمان بقدرتهم على النهوض من الكبوات باستمرار مهما تراءت غير قابلة للتجاوز. 

ولقد قنن الرفيق القائد عزة إبراهيم إيمان البعث بالله، وضبطه ضبطا دقيقا، إذ أنه إيمان فطري سوي سليم، لا يتأتى من التوارث الأعمى من الآباء للأبناء فالأحفاد فقط، بل هو قائم أساسا على العلم والوعي والمعرفة، ومكتسب بالجهاد الأكبر وبالتضحيات الأوسع ذلك أنه ثمرة نضال وكفاح وجهاد، وقطاف مسيرة مميزة من الأداء البطولي والصمود في ساحات مقارعة الباطل والجبروت ومجاميع الشر العالمية الطاغية الباغية الغازية، وإن الإيمان في البعث مسلمة لا نقاش فيها، فالإيمان بالله في ترابط عضوي وفي علاقة جدلية مع البعث لا تنفصم عراها، وهو مقرون بالبعث، كما اقتران البعث به، وذلك بالنظر للطبيعة الاستثنائية لحزب البعث المميزة عن جميع الأحزاب في الوطن العربي وفي العالم، وأيضا للأدوار والمهام الملقاة عليه والتي فرضها على نفسه بنفسه. 

فالبعث ليس مجرد حركة سياسية تحتكم في جوهرها إلى معادلات السياسة البراغماتية وإلى قوانين الربح والخسارة، تتبدل مواقفها وتتجدد مبادؤها وتتكيف مع المتغيرات. لكنه حركة ثورية قومية عربية تحررية إنسانية، تنطلق من هواجس أمتها ومصالحها، وتعنى بشدة بحمايتها وتحريرها من الاستعمار والاستغلال والاضطهاد. ولا تكتفي بذلك، حيث أن أهداف الوحدة والحرية وإقامة المجتمع العربي الاشتراكي القائم على العدل والمساواة هي في حد ذاتها أهداف من بين أهداف أكبر وأعمق وأخطر وأبعد مدى، وهي الأهداف المقترنة والمرتبطة بطبيعة الأمة العربية، وهي تلك الأمة التي اختارتها الإرادة الإلهية لتكون خير أمة أخرجت للناس، وهي تلك الأمة التي حملت دوما وتحمل رسالات السماء إلى الأرض وتقود مسيرة الإصلاح والتغيير والتجديد. 

فالبعث إذن يعلو فوق جميع الأحزاب السياسية مبادئ وأهداف ورسالات وأدوار، ويتسامى عليها غايات ومجالات وأحداثيات زمانية ومكانية، ويستمد ذلك من تسامي الأمة العربية على غيرها من الأمم من حيث تشريف الله لها وتكليفها أيضا بما لم يكلف به غيرها. 

والبعث إنما لا يدعي ذلك ولا يتقوله ولا يرفعه شعارات استهلاكية، بل إنه آمن ويؤمن وسيبقى مؤمنا به إلى أن يرث الله الأرض وما عليها. 

وهو لا يحيد عن هذه المهام والأهداف والمبادئ العظيمة، لذلك جاء البعث منذ إشراقته الأولى، حزبا رساليا إنسانيا، يدرك رسالة العرب للعالم وللإنسانية، وهو ما دفعه للنضال وللمكابدة في سبيل بعث الروح مجددا في أمته أمة الرسالات، لأنها لن تتمكن من تأدية دورها الأسمى ومهمتها الأغلى ما لم تكن هي في ذاتها حية صامدة متوفرة على عناصر الفعل والحركة والمبادرة والعطاء. 

وطابع البعث الإنساني أمر مفروغ منه إذا ما فهمنا دوره وطابعه الرسالي، فهو ينهل منه، وهو سليله، وهو مكمله والمعبر عنه. فالبعث الرسالي، ابن الأمة العربية الرسالية، وحامل رسالتها الخالدة إلى الإنسانية، لن يكون إلا إنساني الرؤى والتصورات والمنطلقات والغايات، لذلك آمن البعث بالإنسان العربي وبحقوقه، ولم ينغلق عنده انغلاق غيره من الحركات القومية الشوفينية العنصرية، ذلك أن الإنسان العربي في البعث وإن كان محورا أبرز في محاور النضال البعثي، إلا أنه يبقى عنصرا من عناصر الإنسانية، لا يختزلها ولا يحتكرها رغم مركزيته. لأن البعث يعتبر الإنسانية مجموعا بشريا وإنسانيا متكاملا متضامنا في أهدافه وتطلعاته وأدائه وعطائه، ومشتركا بل متوحدا في أغلب مفرداته وقيمه وثقافته. كما يؤمن البعث بأن العرب جزء مهم من ذلك المجموع الإنساني البشرية، يتعاون معها وينفتح عليها، يقدم لها ويأخذ منها. 

إنه بفهم هذه الرؤية البعثية، وإن بإدراك هذا الطابع الإنساني والرسالي للبعث، يمكن فهم مبادئه وأسسه وركائزه التي عرضها الرفاق المؤسسون وبنوا عليها حزبهم حزب الأمة العربية حزب الرسالات: حزب البعث العربي الاشتراكي. 

فما هي مبادئ البعث وأهدافه كما فصلها الرفيق القائد في خطابه التاريخي بمناسبة الذكرى 72 لتأسيس الحزب؟ 

وما مدلولات التركيز التالي على معاودة طرحها لجماهير الأمة العربية ولمناضلي الحزب؟ 

يتبع...

د. ضياء الصفار منذ ستة عشر عاما وفِي مثل هذا اليوم من عام 2003 زحفت أفاعي وعقارب الشرق والغرب


منذ ستة عشر عاما وفِي مثل هذا اليوم من عام 2003 زحفت أفاعي وعقارب الشرق والغرب

 لتُطبق على مدينة العز والكرامة العربية ..مدينة التأريخ المجيد والحضارة ..مدينة بغداد الحبيبة من خلال الأجهاز على آخر قلعة من قلاع المقاومة مدينة الأعظمية الباسلة حيث يتواجد القائد الشهيد صدام حسين وعدد قليل من الكادر المتقدم ومقاتلي البعث البواسل والذي تعزز بتواجد الأستشهاديين العرب الأبطال الذين قدموا كمتطوعين للدفاع عن بوابة الأمة ورمز كرامتها العراق العظيم ، وكان لهذه العوامل ولا سيما وجود القائد الشهيد الخالد الذي شكل عاملاً مهماً في تعزيز المعنويات وتصعيد همة المقاتلين في تصديهم للمحتلين الغزاة الذين طوقوا الأعظمية بهدف أقتحامها ومن محاور عدة ، فأوعزنا لأحد الشيوخ الأفاضل الذي كان يحمل قاذفة الآربي جي والذي يجيد أستخدامها الى إطلاق التكبير من جامع الأمام الأعظم والتي كانت إيذاناً ببدء المعركة فتصدى الرفاق للقوات الغازية بصدور مفتوحة وبمعنويات قل نظيرها حيث أستشهد (19)شهيداً من مناضلي الحزب وأبناء الأعظمية المقاومة في معركة شرسة أستمرت منذ الواحدة ليلاً ولغاية الثانية عشر والنصف من ظهر يوم 10/ نيسان . أن معركة الأعظمية شكلت حدثاً مفصلياً مهماً في تأريخ العراق والحزب فقد كانت أيذاناً بأنطلاق المقاومة الباسلة حيث بدأت عمليات المقاومة منذ الأيام الأولى ،ونحن نستذكر هذا اليوم أنما نستذكر المواقف المخزية والمؤسفة للموقف الرسمي العربي ويشكل هذا اليوم وصمة عار في جبين الأنسانية والمجتمع الدولي الذي أصطف مع قوى الشر والطغيان العالمي للنيل من أقدم وأثمن المراكز الحضارية والأنسانية بلد أسمه العراق يتردد صداه في أعماق التأريخ لدوره في تنوير العقل الأنساني وتطوره عبر مراحل حضارية متعددة مما شكل عمقاً روحياً للأمة العربية وعاملاً مهماً من عوامل قوتها ،مما كان سبباً في أستخدام القوات الغازية المحتلة لكل أنواع ووسائل وطرق قذرة لترويع شعبنا العراقي الباسل وتركيعه ،وفِي ذات الوقت كانت المقاومة الباسلة في تصاعد والتي شكلت مفاجأة للأمة كما كانت مفاجأة للقوات الغازية التي عمدت الى الأستعانة وتصعيد التنسيق مع النظام الفارسي الصفوي للتدخل في العراق وفق مبدأ (تخادم المصالح ) والذي تحول الى أحتلال أيراني فارسي صفوي للعراق ،ولكننا نقول أننا نخوض صراع إرادات ووجود مع أعدائنا والغلبة بأذن الله للمؤمنين الثابتين القابضين على جمر المباديء والقيم العظيمة التي آمنت بها جماهير شعبنا العربي فرفاق البعث ومعهم الوطنيين المخلصين من أبناء العراق العظيم يناضلون ويجاهدون في الميدان يقودهم قائد أسطوري مؤمن بالعراق وشعبه وبالأمة العربية ومؤمن بحتمية أنتصارهما عل أعداء العراق والأمة ..أنه القائد المناضل الرفيق عزت الدوري الذي لن يكلّ أو يمل من مواجهته وتصديه للمشاريع الأمبريالية الأمريكية الصهيونية والأيرانية الصفوية الفارسية ، نسأل الله له ولرفاقه النصر المبين على أعداء العراق وتحرره .

د. ضياء الصفار

صلاح المختار انا قوي اؤثر، انا ضعيف اندثر



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

انا قوي اؤثر، انا ضعيف اندثر

صلاح المختار


ثمة شبه اجماع لدى كل من اطلع على خطاب الرفيق القائد عزة ابراهيم في يوم 7-4-2019 بانه اهم واعمق واوضح خطاب له منذ الغزو وحتى الان، وكنت وانا استمع للخطاب اشعر بتعمق ثقتي بمسيرة حزبنا وبقدرته الفائقة على ازالة كل ما هو طارئ من الاحداث الى الاشخاص،ليبقى البعث نقيا كما ولدته امته العربية، فالخطاب تذكير مبدع باصول البعث وهويته وستراتيجيته القومية وحكمته التكتيكية، فهو يوفق بين المرونة العالية امام الاحداث كي لاننكسر وبين التمسك الصلب بثوابت الامة والبعث كي لا نلوى. وبسبب هذه الاهمية الفريدة للخطاب يتطلب الامر منا جميعا ان نحدد مفرداته الاساسية ونحللها بهدوء وعلى امتداد الزمن المطلوب وليس سلق ما ورد فيه بمقال عاجل فالزمن معنا مهما ادلهمت الخطوب.

د. خضير المرشدي خطاب الحقيقة والعودة لنقطة البداية



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

خطاب الحقيقة والعودة لنقطة البداية


د. خضير المرشدي


هذا اليوم ذكرى التاسع من نيسان، ذكرى النكبة التي حلّت بالعراق حينما تمكّن الغزاة من استباحة بغداد الحبيبة، بعدما إنهارت مرتكزات الدولة ودُمّرتْ عناصر قوتها المادية والمعنوية أمام زخم المعركة الهائل وضخامة الحملة الدولية الكبرى التي اشتركت بها اكثر من (60) دولة بقيادة الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا. ففي مثل هذا اليوم سقط الخائبون من اعوان المحتل والمصفقين والمهللّين له. ولكن لم تسقط ارادة ثلة قليلة من رجال البعث ورجال العراق البواسل يتقدمهم رفيق مجاهد عزيز هو الرفيق ابو احمد أمين عام الحزب الذي أرسى قواعد الجهاد والمقاومة بتأسيس فصائل وتشكيلات أطّرَها فكرياً وسياسياً وعقائدياً وأعطاها عمقاً ايمانياً، وحدد اهدافها بنظرة منفتحة ورؤية مستقبلية متقدمة على جميع ماسواها، اعتمدت التفاعل والانفتاح على كل عراقي يتمسك بحقوق العراق ويعمل على انتزاعها، وعلى من يعترف بها من الافراد والاحزاب والدول عدا الكيان الصهيوني، وقادها ببسالة وشجاعة وصبر ومطاولة وثبات منقطع النظير. وأشهد للتاريخ حين التقيت الرفيق القائد في سنوات الاحتلال الاولى وفي ليلة رمضانية مباركة طويلة باحدى قرى العراق الابية، وتم فيها مناقشة وإقرار برنامج البعث ومقاومته الوطنية، أصر على إبراز هذه الحقيقة في برنامج التحرير والاستقلال، وألذي كان لي الشرف في أن أكلّف بإعلانه للعالم وان أمثّل البعث ومقاومته الوطنية رسمياً في هذه المسيرة الخالدة. لقد كان الوقت من أصعب الأوقات وأشدّها، وأيام قاسية حزينة من تاريخ العراق، ولكنها أيام مجيدة من مقاومة فريدة ليس لها مثيل في تاريخ الصراع مع محتل وغازٍ، من حيث امكانياتها ونوعية جنودها وتفردها في أداءها وفعلها وفي خططها ومناوراتها التي أذهلت الاعداء وفاجأتهم بما لم يكن في حسبانهم.

وبعد ان اعتمدت على الله وعلى نفسها وعلى شعب العراق الذي هيّأ لها البيئة والمأوى، وأمدّها بكل مستلزمات القوة من مال ورجال وسلاح وتشجيع.

النص الكتابي لخطاب الرفيق القائد عزة ابراهيم لمناسبة الذكرى 72 لتأسيس البعث


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

حزب البعث العربي الاشتراكي

الأمين العام

النص الكتابي لخطاب الرفيق القائد عزة ابراهيم
لمناسبة الذكرى 72 لتأسيس البعث





(نحن نقص عليك نبأهم بالحق أنهم فتية آمنوا بربهم وزدناهم هدى)

صدق الله العظيم

أيها المناضلون المجاهدون في حزبنا حزب البعث العربي الاشتراكي.

أيها الاشقاء والاصدقاء والحلفاء في العراق وفي وطننا العربي الكبير أحزاب ومنظمات وتيارات وشخصيات.

يا جماهير أمتنا العربية.

تمرُ علينا اليوم ذكرى عزيزةٌ ومجيدة، ذكرى مولد حزبُ البعث العربي الاشتراكي، ففي مثل هذا اليوم السابع من نيسان 1947 نهض فتيةٌ من أبناء العروبة، آمنوا بربهم فزادهم هدى ورشداً، يحملون على اكتافهم وفي قلوبهم هموم الامة وآلامها ومعاناتها وآمالها، ويجسدون في نهوضهم العزوم إرادة الامة وعزمها على الثورة على واقعها المتخلف المتردي الفاسد المريض.

ففي مثل هذا اليوم المبارك وقبل اثنان وسبعون عاماً أنعقد المؤتمر التأسيسي لحزب البعث العربي الاشتراكي في سوريا العروبة، في سوريا الحبيبة، في دمشق التي ما زالت جراحها تنزف منذ عقودٍ عديدة لما فعل فيها اعداء العروبة الفرس الصفويون والامبريالية الامريكية والامبريالية الروسية الجديدة والصهيونية العالمية، وكيانها المسخ في فلسطين، لقد وضع هذا المؤتمر المجيد الأسس والأركان التي قام عليها البعث، ووضع المبادئ والاهداف التي ولد من أجل تحقيقها، لقد قام بنيان البعث على مبادئ الديمقراطية المركزية في ممارسة الاعضاء لحقوقهم بكل حرية وايجابية، وبوعي عالي وأحترام للعلاقات الحزبية، وانتخاب قيادات الحزب من مؤتمراته وبالمركزية التي يتحقق فيها خضوع رأي الأقلية لرأي الاغلبية وخضوع القيادات الدنيا للقيادات العليا، وقام بنيان البعث على أسس القيادة الجماعية، والنقد الايجابي الهادف البناء والنقد الذاتي الصادق المخلص لتطهير النفس الامارة بالسوء واعلاء شأنها، ثم على مبادئ النسغ الصاعد من قواعد الحزب وجماهيره الى قياداته العليا، ثم النسغ النازل من قياداته العليا الى قواعده وجماهيره فتكون قواعد الحزب شريكٌ أساسي في صنع قراراته وتوجيهاته ومواقفه وصياغة برامجه النضالية وخططه الاستراتيجية، ووضع البعث حقوقاً لأعضائه متساوية ووضع لهم واجبات كلٌ من موقعه الحزبي في سلم الدرجات الحزبية ومستوى مسؤوليته في الحزب في مسيرته النضالية ووضع صلاحيات متدرجة لقياداته ومؤسساته ومناضليه، ووضع مجموعة القيم والمبادئ والمُثل التربوية والاخلاقية لإعادة صياغة مناضليه، بما يرفعهم الى مستوى تأدية مهامهم التاريخية الرسالية الانسانية، في بناء واعداد الطليعة العربية الثورية لقيادة ثورة الامة الكبرى وكفاحها المجيد، لتحقيق اهدافها الكبرى في الوحدة والحرية والاشتراكية وتحقيق مجتمعها العربي الديمقراطي الحر الموحد الرسالي الانساني.

الأحد، 7 أبريل 2019

نسترعي انتباهكم الى خطاب تاريخي سيطل به الرفيق القائد المجاهد الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد الاعلى للجهاد والتحرير


يا أبناء امتنا العربية المجيده .

ايها البعثيون المناضلون في كل مكان .
يا أحرار الانسانية أينما كنتم .
نسترعي انتباهكم الى خطاب تاريخي سيطل به الرفيق القائد المجاهد الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي القائد الاعلى للجهاد والتحرير عليكم بمناسبة الذكرى الثانيه والسبعين لتأسيس حزب البعث العربي الاشتراكي

 مساء هذا اليوم ان شاء الله




السبت، 6 أبريل 2019

صلاح المختار نقد نظرية ترييف المدينة 1



نقد نظرية ترييف المدينة 1

صلاح المختار 


منذ التسعينيات تصاعدت موجة مضللة تتمحور حول نظرية غربية صهيونية قديمة تقول بان البدو عندما زحفوا من الريف الى المدن العربية وريّفوها – اي نقلوا تقاليد الريف الى المدينة – افسدوا المدن المتقدمة اجتماعيا وغيروا معالم الثقافة والسلوك في ردة عما حققته المدينة من رقي وتحضر!بل ذهب بعضهم الى تفسير انتكاسات العرب في نصف القرن الماضي وما قبله الى هيمنة ابناء الريف على المسرح السياسي العربي ف(غيروا ضوابط السلوك فيه وارجعوه الى ازمان التخلف وهيمنة العقلية الريفية فهزموا وفشلت برامجهم السياسية) !


الرفيق د. أحمد شوتري عضو القيادة القومية وأمين سر الحزب في الجزائر تهنئة إلى الاستاذ عزة ابراهيم الامين العام للحزب بمناسبة عيد ميلاد البعث



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
حزب البعث العربي الاشتراكي
قطر الجزائر

تهنئة إلى الاستاذ عزة ابراهيم الامين العام للحزب بمناسبة عيد ميلاد البعث


بمناسبة الذكرى الثانية والسبعون لميلاد حزب الامة العظيم، حزب البعث العربي الاشتراكي، يسرني باسمي وباسم الرفاق في الجزائر قيادات وقواعد، أن ارفع اليكم تهانينا الخالصة، ومن خلالكم الى كل الرفاق في القيادة القومية ومناضليه في الوطن العربي وخارجه، وندعوا الله سبحانه وتعالى ان يمدكم بالصحة والعافية وطول العمر، لتبقى قائدا للحزب والثورة في العراق حتى تحقيق جميع مبادئ الحزب في الوحدة والحرية والاشتراكية، وتحرير العراق وكل الارض العربية والمحتلة من فلسطين الى الاحواز
ودمتم للنضال

الرفيق 
د. أحمد شوتري 
عضو القيادة القومية
وأمين سر الحزب في الجزائر
الجزائر في 07/04/2019